في ظل الأحداث الأخيرة على قطاع غزة، التي بدأت يوم السبت بتاريخ 7/10/2023، تعرض بيتنا للقصف العشوائي و دمر بالكامل و فقدنا جميع مقومات الحياة.

بيتنا الذي استغرقنا سنوات من التعب و الشقاء لبنائه بكل ما فيه من ذكريات و مقومات حياة .وكما يعلم الجميع، يعاني قطاع غزة الآن من الإبادة الجماعية و انقطاع المياه و الغذاء و الأدوية.

نحن أسرة مكونة من أب(باسم) و أم (سلام) و طفلة (سيلا) التي لم تبلغ من العمر سوا الثلاث شهور.

باسم كان يعمل في التسويق الإلكتروني عبر الانترنت، ولكن مع قطع شبكات النت و الإتصالات فقد باسم عمله. 

سلام تعمل طبيبة عائلة في وزارة الصحة الفلسطينية، وفقدت عملها نتيجة لاستهداف المستشفيات و المراكز الصحية و خروجها عن الخدمة. 

سيلا طفلتنا الرائعة 3 أشهر من العمر، ذات الكاريزما المميزة، و التي تم تجهيز كل ما يلزمها من سرير و ملابس و ادوات قبل ولادتها، و رسمنا مستقبلها في أذهاننا ولكن الحرب ابتلعت كل ما رتبنا له.

نعيش الآن في خيمة تمكنا من بناؤها في العراء في هذا الشتاء القارص، وبالكاد نستطيع توفير المياه و المواد الغذائية. 

نحن الآن دون مأوى و في أمس الحاجة لدعمكم لتوفير :

( إيجار بيت دافئ آمن -- مواد غذائية وملابس جديدة -- فراش وأغطية للتدفئة -- أدوية  -- اعادة ترميم المنزل بعد انتهاء الحرب )